الخميس، 21 يناير، 2016

عذرا حبيبي



بحثت عنك فلم اجدك ، كنت اجتاحك فتهت مني وسط الزحام ، ناديتك فام تجبني ، تجاهلت صوتي ، وصممت اذنيك عن انين المي لم اشعر بضعفك كما شعرت الان وانا في قاموسي حب الضعيف هوان كنت انت الارض وانا السماء ، البحر وانا الرمال ، كنت الليل وانا النهار ، كنا كيانا واحدا اما الان فليس امامي الا الفراق ، كنت اتمناك لي الامان ، اتمني ان امسك بك كطفله تحتمي بك من الايام ، فكنت عذابا فوق عذابها ، والما فوق الامها . عذرا فلن يكون لك اليوم في قلبي مكان .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق