السبت، 12 سبتمبر، 2015

ارحل سيدي

سيدى اعلنت حبك لى حاولت ان تقنعنى ان ما تقراه هو ما كتب داخل قلبك ورسم على شرايينك ،  حدثتنى عن لغة العيون. وعن نظرات يجب ان اكون  قد فهمتها ، رسمت لى رحلة عمر فارغة تائهة ولم تجد طريقها الا عندما وجدتنى . 
ولكننى كنت اعلم جيدا ان ما تقراه لى لم يمس قلبك  ، ولم تراه عيناى فى عينيك.

بل كانت نظرات فارغة لم تحمل نبض الحب يوما ، ما رايته فى عينيك لم يشعر به قلبي ، ولم تتحرك له نبضاتى حتى همس صوتك عرفت انه يحمل اشارات الخداع والوهم. 

سيدى الم تدرك بعد ان المرأة لا تخدع الا اذا ارادت هى، انها تشعر بنبضات القلوب قبل ان تدق ، بنظرات الحب الحائرة فى العيون. 

تلك هى المرأة التى اردت ان تخدعها ، فقد تستكين او تلين لبعض الوقت لكنها تعلم تماما ما هو الحب ومن يحب، قد تحاول ان تهرب من الواقع الى خيال كاذب يصور لها الحب،  وتوهم قلبها انها من الممكن ان تعيشه وتحوله الى واقع،
ولكن دقات قلبها حتى وان احبتك تدرك تماما خديعتك وكذبك وانا يا سيدى لست من هؤلاء اللاتى يكذبن شعورهن، أو اللاتى يتمنين ان يعشن الحب حتى وان كان وهماً.

سيدى انا امرأة اعرف تماما من أنا، وادرك قيمتى جيدا وان كبريائى هو تاجى، ولن ادع احدا يزيل لى تاجى وسر جمالى سيدى ارحل عنى وابحث عن اخرى تسمح لك ان تزيل تاج جمالها عنها، أو اذهب لتبحث عن من تحبها حقا فقد يكون لك قلب يعرف كيف يحب فى يوم من الايام.


هناك تعليقان (2):

  1. أد ايه جميلة ورائعة والاحساس فيها مرهف - فعلا لمستي احاسيس ومشاعر المرأة بهذه الكلمات

    اتمنى التوفيق دائما

    ردحذف
  2. ميرسي . . وسعيدة بمشاركة حضرتك وتعليقك.

    ردحذف