الثلاثاء، 29 سبتمبر، 2015

السراب

احببتها عشقت كل ملامحها  ، فقد كانت لي حب الطفوله ، حب نما في صدرى وكبر حتي ملاه فلا يعطي فرصة لاحد ان يتسلل الي داخله 
كانت  الابتسامه الرائعة في طفولتي  ، حلما جميلا في مراهقتي  ، مستقبلي القادم وحياتي التي قررت ان اهديها لها كانت في نظرى اجمل فتاة ، مثال لما كنت اتمناه في الحب ، الحنان ، الامل ، النقاء ، الاحتواء 
ارتبطت بها وكانني ارتبطت بالسعادة ، رسمت لنا اجمل حياة ، حياة مليئه بالسعادة بالبسمات والضحكات ، لم احسب لحظه واحدة من الحزن فيها ، بل اعتقدت انها ستكون حياة اكبر من كل الاحزان 
ولكنني كنت اعيش وهما ، وهما جعلني لا ارى الواقع ، جعلني اعشق سراب اسمه الحب  ،الهث وراء حب طفولي كان عندى هو الاجمل والانقي 
وفجاة وبلاسابق انذار تبتعد ، تتركني ، ترفض ان تكمل حياتها معي وترفض ان تجعلني امينا علي حياتها وقلبها وسالتها لماذا؟ لماذا تحطمين القلب الذى احبك ، الذى لم ينبض الا بك ولك ؟ 
وكانت اجابتها الصادمه ، لانني لم احبك يوما ، كنت منتظرة لحظه الوداع منك ولكنك لم تفعل ،  ووجدت اخيرا الحل الذى يغنيني عنك  ، وجدت حياة غير حياتك اكبر وافضل منك 
واكتشفت حقيقتها اخيرا .كانت ترتدى قناع الصدق والبراءة معي وهي  كاذبه . قناع الحب وهي كارهة ،  مثلت دور الحبيبه وهي ممسكه بخنجر لتطعن قلبي وتنهي حياتي واحلامي 
وانت يا قلبي رضخت لها ، لخداعها . اما  انت ياعقلي فقد انساك الحب ان تراها علي حقيقتها ان تكتشف من هي وتنزع قناعها ، وانا اغمضت عيني ومحوت عقلي  
والان ...... لن اندم ولن ابكي حبا قديما سيطر علي قلبي ، بل ساقول لحبك الجديد هنيئا لك حب من غدرت وخانت هنيئا بكل ما جعلتيني اعيشه معك 
واحمد الله ان انقذني من هذا الخداع وجعلني اصحو من ذلك الوهم واتوقف عن الجرى وراء السراب


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق