الأحد، 25 أكتوبر، 2015

لا تراهن على حبي

احببتنى ، اعلم ذلك جيدا لكن قل لى ما هو الحب عندك ؟
ماهو معناه ، مفهومه عندك ؟؟؟ 
هل هو ان اقدم شئ وانتظر ان يعود لي اشياء؟ 
هل هو ان نكون انت الاساس ومن يجب ان ينال الاهتمام وتملك القلوب دون ان تعطي ؟ انت تكون انت من يسيطر ، يدير ، يصدر القرارت ؟
انت من ياخذ ؟وحتى ان قررت ان تعطي فيكون فى اضيق الحدود .؟ 

احببتنى نعم...... لكن بكل تلك المفاهيم الخاطئة لديك عن الحب.
 اما انا فقد احببت الحب نفسه من اجلك ، احببت عيونك ، نظراتك ، كلماتك ، احلامك، حتى قسوتك فى احيان كثرة احببتها 
نعم احببتك بكل معانى الحب الجميلة التى تعلمتها من قصص وروايات الحب ، و التى حاولت مرارا ان تجعلنى اؤمن انها مجرد خيالات جاءت فى عقول عشاق مرضى بمرض يستعصى على العلاج اسمه الحب.

فانت لم تعلم يوما ما هو الحب الحقيقي ،فاختلفت مفاهمينا عن الحب ، اختلفت افكارنا عن اجمل المشاعر فى الكون، ومع ذلك احببتك ، واحببت كل شئ فيك حتى تلك المفاهيم الغريبة حاولت ان اتقبلها لانها اصبحت جزءا منك .
ولكننى لم ادرك يوما ان حبك هذا قد يجرحنى قد يدمر مشاعر جميلة احملها لك 
لكن للاسف تلك المفاهيم عن الحب لديك جعلتك تشعر وكاننى لاوجود لى ،اننى لاامثل اى شئ لك فى تلك الحياة سوى ان اهبك حبى ، اهتمامى ، وكل حياتى ان تراهن دائما على اننى لن اقول لك يوما لا ، لن اعترض او اناقش وكاننى لا املك قلبا يتألم بقوة من جرح من يحب ، او امتلك عقلا تحترمه او تحترم فكره .

للاسف كان راهانك دائما على قوة حبي لك ، على اننى لن استطيع يوما ان اقول لا .
رهانك مع نفسك على اننى دائماسوف اخشي غضبك منى ، اخشى ان افقد حبك .
وفى كل مرة كنت اخضع ، اجعلك دائما من يكسب واخسر انا ، ولكن طالت خسارتى مع حبك ، طال احساسي بجرح مشاعرى ، وما اقسى الم جرح المشاعر فهى اقوى الاف المرات من جرح البدن .

طالت خسارتى معك ،وطال ألمى وانت كما انت لم تتغير ، لم تشعر يوما بالمي وكانني اعيش في وادى وانت في وادى اخر ، وكانني اعيش الحب مع نفسي مع قلبي ، لم اجد قلبك حانيا يحمل حنانا يقربني منه اكثر ، لم اجد لديك الحنان او الاحتواء الذى كنت ابحث عنه، شعرت اننى تائهة ، ضائعة ،بلا وطن ، مغتربه القلب والشعور ، اعيش ، القلق والخوف في اليوم الف الف مرة ، كثيرا ما تملكني صراع قوى بين عقلي وقلبي ، صراع بين ان ارضخ لك كي ارضيك مع ألمي ، وبين ان ارفض واجعلك تشعر بما أعانيه انا ، صراع خفي لم تشعر انت به ولا مرة واحدة ، صراع كانت ترتسم ملامحه علي نظرة حزن في نظرة عيناي ،ومع ذلك لم تلحظها انت ، كنت تنظر في عيوني وتبتسم كانك سعيدا بالمي .
 مع كل مرة ارضخ تزداد قناعتك بتلك المفاهيم ،ومع كل مرة اجرح منك اشعر ان جزءا من حبي لك قد مات .

فارجوك لاتراهن على حبي .
فقلبي لن يحتمل كثيرا ان يصمد امام كل تلك الالام .
لا تراهن على حبي فقد وصل حبي معك الى طريق مسدود .
لا تراهن على حبي اكثر من ذلك حتى لاينهار حبا ملأ قلبي وروحى .
لا تراهن علي حبي اكثر ، فلقد يدا القلب يمل ، وبدا حبك يرهقه ، يدميه .
 لاتراهن علي حبي كثيرا لانه سياتي اليوم الذى يقول لك فيه قلبي لا ، والف لا فلايوجد لك مكان عندى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق